آخر المواضيع

مقالات سياسية

مقالات فكرية

الأدب

هذربات

من أنا

نتغيير كل حين، وتتغير معارفنا. وحدهم الانقياء تبقى دواخلهم كما هي ولا يتغيير فيهم الا القشرة. لا ادعي النقاء ولكني اعلم ان داخلي كما هو، واعلم انني اتغيير.

من انا؟

اعلم أن الكثير لا يعرف ماهية تفكيري وطريقتي في تحليل الأمر. أجد أن الأمر صعبا علي وأجده جارحا احيانا أخرى.لذا يهمني أحيانا أن اعرف، أن أفهم و أن لا أكون غريبا.

ولكن من أنا؟

أنا إنسان، عربي، قومي الهوا بأصولي الفلسطينية الراسخة وجنسيتي الأردنية التي أعشق. في الحياة بسيط جدا، قوي و جريء. أو هذا ما يصفوني به. بداخلي طفل صغير أخاف أحيانا، واحيانا أخرى اضحك بجنون، اتصرف وأتحدث دون حسابات. في أحيان أبكي، أذرف الدوع يؤلمني ما يحدث فلا اخجل و أبكي.

ميولي نحو التحرر جعلت حياتي أصعب وجعلت فهم الناس لي أكثر صعوبة. خاصة أننا كمجتمعات عربيات لا تفهم الحرية ولا التحرر. وما زلنا لا نستطيع استيعاب الفرق بين ما أحب وبين ما هو موجود.

على كل الأحوال، أنتمي للفكر الليبرالي أما اقتصاديا فأنا أؤمن بحرية الملكية وبنفس الوقت أأمن بأن للدولة واجبات افتصادية اجتماعية مشتركة. بمعنى آخر أنا اشتراكي أيضا. وانتمي للمعسكر اليساري أن صح الوصف.

هذا أنا دون مكياجات ولا عمليات تجميل. ودون اأي اضافات بلاستيكية.

هنا ستجدني تتعرف إلي تتوافق معي أو حتى تعارضني، تحبني أو تكرهني. لك كامل الحرية أن تراني كما تشاء ولي كامل الحرية أن أكون كما أشاء.