آخر المواضيع

مقالات سياسية

مقالات فكرية

الأدب

هذربات

5/19/2015

خرائط داعش: من الموصل إلى الرمادي وبالعكس، هكذا، بالعكس دائماً

مدينة الرمادي في العراق
 
الكاتب: فاضل الربيعي

كان سقوط الرمادي مدّوياً مثل سقوط الموصل. هكذا، ببساطة تمّ استنساخ تجربة سقوط الموصل حين كان العراقيون يتحدثون عن معركة فاصلة هناك. لقد وجدوا أنفسهم ، فجأة أمام مدينة أخرى تباع بطريقة غامضة ودراماتيكية، ولنقل أنها ُقدّمت مجاناً. هذا يعني أن العراقيين اكتشفوا بأنفسهم أنهم يتقدّمون خطوة واحدة إلى أمام وأن عليهم أن يتراجعوا خطوتين إلى وراء. لا يحتاج الأمر إلى( لينين) آخر لتفسير ما يجري.

ثمة لعبة من نوع ما في سقوط المدن وهروب الجيش بطريقة مخزية اللغز تعرفه بكل تأكيد، قوى كبرى وإقليمية ومحلية.

كان العراقيون يتأهبون لتحرير الموصل، نعم. لكنهم استفاقوا فجأة ليدركوا ن عليهم أن يحررّوا الرمادي قبل ذلك. وغداً، سوف تبدأ معارك أخرى اكثر دموية وبشاعة في الرمادي ثم في الموصل وبالعكس.لسوف ينزف العراقيون كثيراً، سنة وشيعة.
في النهاية هو دم العراقيين. وفي النهاية هي مدنهم التي يتصارعون حولها.

هكذا في كل يوم قادم من الآن وحتى عشر سنوات قادمة على الأقل، سوف يذهب العراقيون خطوة إلى الأمام، ليعودوا في اليوم التالي خطوتين إلى وراء. هذه هي اللعبة. يجب أن تسقط مدن وتتحررّ أخرى، ثم تسقط، وتتحررّ، وهكذا، حتى تصبح ( خرائط داعش) قابلة للتفاوض.

لكل هذا، لا يتعيّن على حكومة السيّد العبادي أن تبيع الأوهام للعراقيين. يجب أن تكون صريحة مع شعبها، ولتعلن الحقيقة كما هي، هكذا وببساطة. هناك لعبة كبرى لرسم (خرائط داعش ) قبل التفاوض معها. ما يجري في العراق شبيه بما يجري في بلدان أخرى، تسقط مدينة وتتحررّ أخرى، وفي اليوم التالي يحدث العكس، هكذا، يحدث العكس دائماً. هذه هي اللعبة.

لو كنت في موقع السيّد العبادي وكان التاريخ شاخصاً بجبروته أمام بصري، يطالبني بالتوقيع على وثيقة ( العهد ) معه: إما أن احافظ على وحدة العراق أو ، بالعكس، التواطؤ على تمزيقه، لفعلت ما يلي:

1: ساقوم دون ترددّ باصدار إعلان عن نهاية العملية السياسية وتعطيل العمل بالدستور المشبوه الذي فرضه الأمريكيون، وحلّ البرلمان واعتقال كل الجماعات السياسية السنيّة والشيعية ومن يزعمون أنهم ممثلي ( المكوّنات الأخرى) باعتبارهم شركاء في صناعة الفوضى والجريمة. إنهم جميعاً ( المافيا السياسّية) التي تبيع وتشتري بالعراق. ولذلك، سأطلب من القضاء إصدار مذكرات جلب وملاحقة لكل جماعات المافيا السياسية.

دون حملة وطنية للتخلص من هذه المافيا، لا معنى لأي معركة. سنعود من الرمادي ونتجه نحو الموصل ثم من الموصل نحو الرمادي وبالعكس، هكذا وبالعكس دائما حتى عقود قادمة من الخراب والدم.تتحررّ مدينة ، ثم تسقط أخرى في اليوم التالي. هذه هي ( خرائط داعش) اضربني هنا، ساضربك هناك. هكذا، حتى عقود قادمة من الدم.

2: حلّ الجيش باعتباره مؤسسة تافهة وفاشلة ولا معنى لوجوده. إنه صناعة أمريكية مصممّة لان تعطي الإنطباع أنها جيش مهلهل وجبان. لا معنى لبلد لديه جيش جبان. من الأفضل أن يكون هناك بلدٌ بلا جيش، أفضل ألف مرة من بلد لديه جيش جبان.
3: الإعلان عن تحويل ( الحشد الشعبي) إلى قوات مسلحة جديدة تؤول إليها ميزانية وزارة الدفاع كاملة، وفتح باب التطوع الجماهيري لتشكيل قوات رديفة تساند الجيش الجديد. يجب تحويل الحشد الشعبي إلى قوات تحرير شعبية بصرف النظر عن أي ( هويّة) فرعية، طائفية أو فكرية.

3: الإعلان بوضوح أن لا تسليح للعشائر. لا السنيّة ولا الشيّعية. العشائر مكانها الطبيعي في مضاربها لا في سوح القتال. منْ قال أن الدولة تحتاج للقبائل؟ هذه مزحة أمريكية صدّقها الشيوخ من الطائفتين السنيّة والشيعية لشبك مصالح مالية مع المافيا السياسيّة؟ إن شهوتهم للمال والبذخ تفوق رغبتهم للقتال. دعوا القبائل والعشائر في مضاربها تتسلى بمواقد النيران في الشتاء وبحكايات النساء في الصيف. إنه للامر مضحك أن يتحدث السياسيون عن الديمقراطية وفي الآن ذاته عن دور العشائر؟

4: إعلان حالة الطوارئ الشاملة في البلاد لمواجهة خطر التقسيم. هناك حرب دولية- إقليمية لتقسيم العراق، تشارك فيها قوى محليّة.
هذا يعني أن المسؤولية التاريخية تفرض على المسؤول عن مصير العراق الإعلان عن النفير العام وحشد كل قوى المجتمع، بصرف النظر عن الدين والمذهب والإيديولوجيا للقتال من أجل صيانة وحدة العراق. إذا تصرّف العبادي كزعيم عراقي لا كعضو في حزب الدعوة، فسوف تكون أمامه فرصة لأن يترك اسمه في صفحة من صفحات التاريخ.

4: لقد برهنت كل تجارب التحررّ الوطني في التاريخ المعاصر من تجربة الثورة الفلسطينية، حتى تجربة حزب الله، وأخيراً تجربة الحوثيين في اليمن، أن الجيوش لا يمكنها أن تواجه حروب عصابات، وأنّ تنظيم مقاومة شعبية حقيقية هي السبيل الوحيد للتحرر الوطني.

حل الجيش الحالي وتتشكيل قوة شعبية جديدة هو السبيل الوحيد لخوض حرب تحرير شعبية ضد التكفيرّيين ولمواجهة ( خرائط داعش).

5: كفوّا عن بيع الأوهام للعراقيين وصارحوهم بالحقيقة المرّة: حكاية الرمادي مثل حكاية الموصل . إنها جزء من ( خرائط داعش).

ليس أمام العراقيين سوى أحد أمرين: إمّا ان يمنعوا فرضها بالقوة أو يقبلوا بالصفقات المشبوهة.

6: إذا لم أفعل كل هذا، وبسرعة، ودون ترددّ، فذلك يعني أنني أرسل المساكين إلى حفلة جنون.