التغيير هو الحل

الوقت للتغيير

في سن المراهقة يبدأ الإنسان في طرح التساؤلات المهمة يتم من خلالها تحديد مسار حياته ففي هذه المرحلة العمرية كنت ابحث في تساؤلات عن الدين والوجود واطرح تساؤلات مثل: "ما هوالخيارالأفضل س أم ص" ؟؟؟


مع الوقت اكتشفت ان الكتير من الإجابات لا يمكن تكون ضمن قائمة الخيارات (س) و(ص) او هذا ابيض وهذا اسود. بالحياة سبع الوان اساسية ومع اختلاطها ببعضها ينتج عندي آلاف من الخيارات ولربما الملايين فحسب الحالة بكل مرة ممكن يكون النتاج لون جديد حتى لو كان الاختلاف بسيط جدا ولا يمكن تفرقته بالعين المجردة.

 يقول  الكاتب نجيب محفوظ "إذا ظل التخلف في مجتمعاتنا، فسيأتي السياح ليتفرجوا علينا بدلاً من الآثار". ان الاستمرار والاصرار على الالتزام بالافكار والرؤى التقليدية هو بداية التخلف. والواجب علينا هو التغيير المستمر والمراجعة الدائمة لأفكارنا وآليات العمل و الايديولوجيا التي نستخدمها ، الشعارات التي نطلقها، أهدافنا ورؤيتنا كلها يجب أن يعاد مراجعتها بشكل مستمر.

الثوابت الوحيدة للإنسان هي الثوابت الاخلاقية أما من الناحية الفكرية فإن خياراتنا هي خيارات مرحلية. ففي مرحلة معينة نحتاج  لدولة علمانية وفي مرحلة جديدة يصبح من المفروض علينا إعادة نظرنا في خياراتنا السابقة من الدولة العلمانية لدولة بمفهوم مختلف لأن هذا الشعار أصبح غير مجدي وغير عملي اوغير مهم والاحتفاظ فيه ممكن يكون مشكلة اكثر من حل.

لذا فإن الشعارات الفكرية مثل شعار مثل (الرأسمالية هي أصل الفساد بالعالم)  او (الإسلام سبب مشاكلنا) أو (العلمانية هي الشر) وغيرها من الشعارات التي تضع الانسان بين خيارين فقط، لونين اسود او ابيض، معنا او ضدنا، هي شعارات مضللة وإن هذا التزمت بالإلتزام بالرؤى والأفكار القديمة غالبا ما يصنع منا اشخاص متناقضين مع المجتمع أي تكون شيخ كذاب او شيوعي وراكب X5  أو علماني رافض للأديان وغيرها من مظاهر التناقض.




العمل المجتمعي: الاختلاف في التفاعل بين المجتمع الخليجي وبلاد الشام


العمل المدني والمشاركة المجتمعية

كلما بحثت عن موضوع أرغب ان اتعلم عنه وجدت ان معظم المراجع العربية له هي لشباب من الخليج العربي يحاولون نشر معرفتهم، كبيرة كانت ام قليلة، لمن حولهم بالمقارنة ارى ان دول بلاد الشام اقل اهتمام وتفاعل بنشر المعرفة عن شباب دول الخليج العربي.

أنا اتحدث هنا عن  تقديم المعرفة للاخرين كشكل من اشكال العمل المدني أو المشاركة المجتمعية ومن خلال معرفتي الشخصية، اي انني هنا لا اقدم حقائق وابحاث، هذا تحليلي الخاص ورأي الشخصي الذي قد يكون على صواب او على خطأ.

لو رغبنا بتحليل الاسباب الرئيسية لهذا الاختلاف في التفاعل بين المجتمع الخليجي وبلاد الشام: 
  • الاستقرار الاقتصادي في دول الخليج يساهم في فتح المجال للشباب لاعطاء وقت اكبر للعمل التطوعي مع الامكانية المادية لتغطية المصاريف البسيطة التي قد يحتاجها هذا العمل. فالمستقر ماديا يبحث بالغالب عن اثبات الذات. بالمقابل فان الشباب في الدول الاقل استقرار سيكون هدفهم الاساسي هو الوصول للاستقرار الاقتصادي اولا وبالتالي فان السعي لاثبات الذات مرتبط بالغالب بالسعي لتحسين الوضع المادي.
  • يعتبر العديد من هؤلاء ان مشاركة المعرفة هي واجب ديني ولكن اعتقد ان القضية مرتبطة بثقافة عامة في المجتمع والرغبة بتطوير المجتمع المحلي بالمقابل قد نجد ان مجتمع كالاردني مثلا يعتبر المعرفة عامل مهم في المنافسة على وظيفته أي أن اخفاء المعلومات عن الأخرين افضل ويساهم في تقليل المنافسة.
  •  قلة وجود مؤسسات عمل مدني مرتبطة بالخارج لاسباب سياسية واسباب اقتصادية ساهم باعتماد العديد من الشباب الخليجي على انفسهم لبناء مؤسسات عمل مدني خاصة بهم وهذا ساعدهم اكثر على الايمان بان العمل المدني هو عمل تطوعي غير مدوفع الاجر بل قد يكون عليه تكاليف. ما لاحظته ان مؤسسات العمل المدني والتي تحصل على اموال لمشاريعها من جهات خارج البلد ساهمت بتدليل او تدليع العاملين في مجالات العمل المدني في تلك الدول. فقد اعتاد معظم هؤلاء على الحصول على مقابل اما مادي، بمسميات مثل بدل مواصلات، او بمميزات رفاهية مثل الاستضافة بفنادق فخمة. وهذا ما جعل الشباب يؤمنون بان العمل المدني لا يكون الا بمقابل لو بسيط.




لذا مع نهاية عام 2013 أنا مازلت أدون


نهاية عام 2013 وبداية عام 2014

من منا يستطيع ان يقييم عام كامل ان كان جيدا ام سيئا فهو واهم فاليوم على اعتاب عام جديد لا جديد، البؤس هو البوس في كل مكان والموت يلاحق الأبرياء. البرد كان اكثر عطفا على الانسان من الانسان، فكم انسان قطع البرد اوصاله ومات وكم انسان قطع الانسان اوصاله وعاش؟

لا نمتلك من العام سوى لحظات قصيرة من الفرح صفحة او صفحتان في الجريدة ، خبران في اخر نشرة اخبارية متلفزة، نكتة على مواقع التواصل الاجتماعي، لحظة عودتنا الى المنزل بعد يوم محمل بالمتاعب والهموم، لحظة ابتسامة طفلك بين يديك. 

كلها لحظات ما يلبث ان تلوثها صفحات من أخبار الموت ومقالات الكراهية وساعات من اخبار القتل والدمار وبرامج الاحلام الضائعة على شاشات التلفزة والكثير من الكراهية والحقد في صفحات المواقع الالكترونية.

فكيف لنا ان نقييم عام كامل من البؤس والالم بلحظات قصيرة من الفرح؟

في التدوين محاولة للتعبير عن البؤس في دواخلنا، بدون بؤس ليس هناك حاجة للتدوين، فالصحف والجرائد، الاخبار المتلفزة، المواقع الالكترونية، وحتى اليوتيوب مهمتها تدوين الألم والبؤس. ولو ازلنا الألم والبؤس من صفحات الصحف والجرائد او من البرامج الاخبارية المتلفزة او من مواقع الالكترونية لما كان لنا بها اي حاجة.

لذا مع نهاية عام 2013 أنا مازلت أدون ....




خطة طواريء أردنية

محاولة إخراج سيارة محصورة بالثلوج بالأردن

دخلت أليكسا منطقة بلاد الشام وغطت الثلوج المملكة وهبت العائلات من كل مناطق الاردن إلى الشوارع لتسقبل الزائر الأبيض وتداعبه رغم التحذيرات بإغلاق الطرق إلا أن المواطنين خرجو بكثافة وما كان إلا ان حشرت مجموعات كبيرة من السيارات بين الثلوج ولساعات طويلة.

قبل بداية العاصفة أليكسا بدأت التحذيرات بخطورة الموقف كما تم الإعلان عن غرفة طوارىء على مدار الساعة ستعمل على فتح الطرق الرئيسية وتساعد على إدارة الإمور والتعامل مع العاصفة بشكل فعال وخاصة بالعاصمة عمان. إلا أن الاردنيين تفاجئوا بأن الطرق ولساعات طويلة لم تفتح وأن العديد من المواطنين لم يهتموا لكل التحذيرات وخرجوا خلال العاصفة وحوصروا بالثلوج لساعات طويلة.

ألقي اللوم على تهور هؤلاء وعلى عدم التزامهم بالتحذيرات وأن انحصارهم بهذا الشكل سبب في ارباك أجهزة الأمانة والدفاع المدني وعدم قدرتهم على التعامل مع المأزق بسرعة.

لا يمكن إنكار أن خروج المواطنين مربك وخطأ ولكن لنراجع الموقف بشكل منطقي وعلمي :
أولا: فإن الجهات المختصة بالاردن تقوم بنفس التنبيه لأي منخفض ثلجي مهما كانت قوته وبالتالي مع خبرات المواطنين الأردنيين بكثافة الثلوج في المنطقة توقعوا ان ما سيصيهم هذه المرة لن يتجاوز كثيرا ما يصيبهم كل عام. وهذا ما شجع العديد على الخروج والتعامل مع الموقف بنوع من الاستهتار.
ثانيا: إعداد غرفة الطوائ من الواضح انه لم يتم بطريقة تتوائم مع واقع وخطورة العاصفة القادمة على البلد فغرف الطوارئ أنواع تأتي حسب خطة طوارئ معدة من قبل البلديات المحلية او المحافظات والوزارات المختصة . وبناء عليه يتم إعداد فريق بصلاحيات تتناسب مع الحاجات التي تحتاجها الحالة. 
فهذا ما يجب أن يكون عليه الوضع، فهناك مستويات للعاصفة او الحالة الطارئة تعلنها جهات مختصة وبالتالي سيكون هناك أيضا مستويات للتحذيرات ومستويات واشكال لغرف الطوارئ يتم التعامل معها بشكل اوتوماتيكي، فحسب الخطة يعلم الجميع ما سيقوم به وما لايجب القيام به حسب ما هو موثق بخطة الطوارئ وحسب ما يتم التعميم  به على المواطنين والجهات المختصة وتدريبهم عليه من خلال قنوات مختلفة وبطرق متنوعة. وعندها فقط يمكن العتب على المواطنين لو تجاوزوا كل هذا وخرجوا للشوارع.

أما غرفة الطوارئ فيجب ان تكون معدة من فريق مشترك بين البلديات والدفاع المدني والمستشفيات  ويتم من خلاله إعداد فريق مع بعض المؤسسات والشركات الخاصة بالإضافة لفرق متطوعين مدربين وإعلاميين. و أخيرا فأن لغرفة الطوارئ تواصل مستمر مع قيادة الجيش للمساعدة في بعض الحالات الخاصة خيث يمكن أن تطلب مساندة الجيش بأدواته ومعداته. كل ذلك يكون معد ومخطط له ومنظم بخطة الطوارئ.

هذا ما يجب أم في الأردن أستطيع أن أرى الطريقة التي تم فيها إعداد غرفة الطوارئ : ابو فلان بالله عليك جمعلي الشباب وخليكم جاهزين ترا جاينا منخفض خطير ولا تنسى تحكي مع ابو فلان وتشوفلك كم جرافة يساعدو بفتح الطريق وابعتو التحذيرات للإذاعات ... وصلامة تسلمك حلينا المشكلة.




شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites